السيد هاشم صفي الدين ولن تتمكّن أي قوة في العالم أن تنال من قوة المقاومة.

السيد هاشم صفي الدين من عيتيت: أي نتيجة للانتخابات لن تنفع في مواجهة حزب الله، ولن تتمكّن أي قوة في العالم أن تنال من قوة المقا|.ومة. 

أكد رئيس المجلس التنفيذي في حzب الله سماحة السيد هاشم صفي الدين أننا وكل المخلصين والشرفاء والمقا|.ومين وأهل المقا.ومة سنكون حاضرين في الانتخابات النيابية القادمة لنبطل مقولات البعض التي يطلقونها اليوم في لبنان، ولندحض أكاذيبهم، ولنقضي على كل وساوسهم وتخيّلاتهم وأوهامهم، ولنبقى كما كنّا على مدى أربعين عاماً، المقا|.ومة القوية والمقتدرة التي بنت مجتمعاً مقا|.وماً، وستبني إن شاء الله وطناً ومقا.|وماً عزيزاً كما يجب بإذن الله تعالى.

كلام السيد صفي الدين جاء خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حzب الله للشه|.يد المجا|.هد مهدي محمد مغنية في حسينية بلدة عيتيت الجنوبية، بحضور رئيس كتلة الوفا|.ء للمقا|.ومة النائب محمد رعد، مسؤول منطقة الجنوب الأولى في حز•zب الله عبد الله ناصر، وعدد من العلماء والفعاليات والشخصيات وعوائل الشهد|اء، وحشد من الأهالي.

وقال السيد صفي الدين نحن نعرف تماماً أن في البلد أزمات ومصاعب ومصائب ومشاكل كثيرة، وبالتالي يجب أن نتعاون جميعاً لمعالجتها، فنحن لم ندّعي في يوم من الأيام أننا سنعالج مشاكل البلد لوحدنا، وهذا أيضاً من المفارقات في الخطاب السياسي لخصومنا في لبنان، حيث أننا دائماً ندعو إلى الشراكة، فيما هم دائماً يدعون إلى التفرقة، وهم يعلمون أن في لبنان لا يمكن لأي حل سياسي إلاّ بالشراكة.

وأشار السيد صفي الدين إلى أن الضعفاء والعاجزين والفاشلين الذين يرفعون اليوم شعاراً جديداً وهو استهداف المقا|.ومة والنيل من حz.ب الله من خلال الانتخابات النيابية، يعلمون جيداً أن أي نتيجة للانتخابات لن تنفعهم في مواجهة حz.ب الله، والذي يشغّلهم يعلم جيداً أن الانتخابات ليست الفرصة المناسبة لمواجهة حz.ب الله أو للانتقام منه أو لإضعافه، وعليه، فإن من دفع الأموال لهؤلاء البعض، ويدفع لهم اليوم الأموال ويغيثهم في حالة ضعفهم، يعلم تماماً أن هذه الأساليب والمحاولات فاشلة وبائسة، وبالتالي هم يضيّعون الوقت ويضحكون على الناس بالكذب والدجل والتلاعب بالألفاظ.

ونبّه السيد صفي الدين كل اللبنانيين الذين ينصتون إلى الشعارات الانتخابية لأتباع السفارات الأمير|.كية والسعودية وبعض السفارات الخليجية، من الخداع المنظم إعلامياً والمدفوع خارجياً، والذي يهدف إلى التلاعب بمشاعر الناس بأمور زائفة لا توصل إلى أي نتيجة، لا سيما وأن البعض اليوم يستخدمون كما في كل الأيام الماضية شعارات جديدة من أجل أن يوهموا أتباعهم الذين يدعونهم لانتخابهم أنهم حاضرون في الساحة وفي الجبهة والمواجهة، وأنهم سيصلون إلى نتيجة مهمة في مواجهة حz.ب الله والمقا|.ومة.

وردّ السيد صفي الدين على البعض الذين يتهمون حz.ب الله بالتنكر للعمق العربي للبنان، مؤكداً أن أي أحد من حz.ب الله لم يقل إننا لا نريد الانتماء العربي للبنان، فنحن عرب أقحاح حتماً أكثر بكثير من هؤلاء البعض الذين يدّعون اليوم الدفاع عن العرب والعمق العربي، ولكنهم يتهموننا بذلك، حتى يتمكّنوا من تركيب قصصهم ويحصلوا على الأموال.

وأوضح السيد صفي الدين أن معنى الانتماء العربي للبنان هو حمل قضايا العرب، وأهم قضية للعالم العربي التي يجب أن يحملها كل من يدّعي بالانتماء للعرب والعروبة هي قضية فلس|طين والقد|س، وعليه، فإن الذين سكتوا وبلعوا ألسنتهم في الأسبوع الماضي، ولم يتحدثوا بكلمة عن الأعمال الفدائية والبطولية في فلسطين، ليسوا عرباً ولا ينتمون إلى العروبة بأي معنىً من المعاني.

وأضاف السيد صفي الدين البعض هم مع العرب الذين يسارعون إلى التطبيع ويتنكّرون للحق الفلسطيني ويدينون العمليات البطولية في فلسطين، فهذه ليست عروبة وليست انتماءً، وكفى ضحكاً على الناس، فالانتماء للعمق العربي يعني أن الأنظمة والشعوب التي تقف إلى جانب قضايا الأمة العربية، هي التي يجب أن نقف إلى جانبها وندافع عنها، وهل يحتاج الأمر إلى استدلال اليوم أن هؤلاء الأزلام في لبنان الذين يزايدون علينا بالانتماء العربي، هم يناصرون ويدعمون ويدافعون عمّن فتك بالعرب وفلسطين والقدس وتآمر عليها وما زال إلى يومنا هذا.

وتابع السيد صفي الدين إن تاريخ معظم الذين يزايدون علينا اليوم بالانتماء إلى العمق العربي، كان إلى جانب الصها|.ينة، وكذلك كانت قضاياهم ومشاريعهم، وحينما يكون الوقوف إلى جانب المشاريع الأمر|.يكية والصهيو|.نية يحتاج إلى كلمة عربي وعروبة، فإنهم يستخدمون كلمة "عربي"، وحينما يكون الطعن بأمتنا وشعوبها والشعب الفلس|طيني والقضية الفلس|طينية لا يحتاج إلى كلمة عربي، يتنكرون للعروبة، فهذا هو تاريخهم، وليس صدفة أبداً أن الذي يحمل هذا التاريخ البشع، أصبح اليوم المندوب الأول للدفاع عن قضية انتماء لبنان للعمق العربي، لأن في نظر هؤلاء، أن العمق العربي هو نفس العمق الإسرا|.ئيلي والأ|.ميركي، ولذا فإن هذه الشعارات التي ترفع اليوم، هي من جملة الأكاذيب والخدع التي يراد تمريرها من أجل مكاسب انتخابية.

وختم السيد صفي الدين بالقول إن بعض الدول اليوم يشحذون كل إمكاناتهم وأحقادهم وسكاكينهم من أجل أن ينالوا من هذه المقا|.ومة، والسبب، لأننا ثبتنا وصمدنا ووصلنا إلى مقا|.ومة متعاظمة وقوية وأصبحنا مجتمع المقا|.ومة القوي والمتين والمتماسك والموحّد، ولأننا أصبحنا المقا|.ومة التي تتحدث عن مستقبل مشرق نحو فلس|طين والقد|س وتحريرهما، والمقا|.ومة المُهابة التي أصبحت متغلغلة في وعي الصها|.ينة وقلوبهم وعقولهم وثقافتهم لتقض مضاجعهم، ولأننا أصبحنا هذا المحور القوي والمتماسك والمترامي في منطقتنا من فلسطين إلى اليمن، لافتاً إلى أن التجربة علّمتنا أنه لطالما عرفنا وثبتنا وصمدنا واستمرّينا بنفس الوعي والقوة، فلن تتمكّن أي قوة في العالم أن تنال من عظمة وقوة وقدرة هذه المقاومة بإذن الله تعالى.
#باقون_نحمي_ونبني
المصدر : admin
المرسل : Sada Wilaya