شاهدوا صور خاصة لموقع صدى فور برس من مكان الانفجار في مرفأ بيروت

*❗️خاص❗️* *❗️sada4press.com❗️**تصوير إسماعيل عبود وحسام توبي**صور خاصة لمراسلي موقع صدى فور برس الاخباري خلال الجولة الاعلامية لادارة الموقع مع فريقه من المراسلين والمصورين خلال الجولة الذي اقا
بدك تشرب ارجيلة طيبة.. عنا معسل غير شكل

*معسل تفاحتين نخلة 🍎🍏🍎🍏**حامض و نعنع مزايا 🍋🍋🍋🍋**الكيلو بس 50.000 ل.ل**نص كيلو بس 28000 ل.ل**ربع كيلو بس 15000 ل.ل**كيلو فحم مربعات نوعية ممتازة بس  13000 ل.ل*
جولة ميدانية بحرية للإعلاميين إلى مرفأ بيروت.

*❗️خاص❗️* *❗️sada4press.com❗️*لم ينجلِ غبار الإنفجار الذي هزّ العنبر رقم إثني عشر في مرفأ بيروت في الرابع من الشهر الجاري حتى نظمت قيادة الجيش اللبناني جولةً ميدانيةً للإعلاميين إلى حيث مكان الإنفجار للإطلاع عن كسب على

المدعي العام المالي لموقعنا صدى فور برس: الجميع تحت سقف الحساب.

*❗️خاص❗️* *❗️sada4press.com❗️*

*عطفاً على ما تمَّ نشره على بعض وسائل التواصل الإجتماعي من فبركات حول قيام إحدى محطات الوقود في جنوب لبنان بالتلاعب في سعر صفيحة المازوت بغية تحقيق أرباحٍ شخصية بغضّ النظر عن مصلحة المواطنين الذين يعانون من أزمة انقطاع التيار الكهربائي لا سيّما إشتراك المولدات، تبيّن بعد التواصل مع النائب العام المالي القاضي علي ابراهيم أنّ ما تمّ نشره من أخبار مفبركة عارٍ عن الصحة جملةً وتفصيلا.*
*القاضي ابراهيم أكد أنه بإجراء عملية حسابية بسيطة لما هو مذكورٌ في فاتورة استلام ال ٥٠٠٠ ليتر من مادة المازوت من قبل مصفاة الزهراني، فإن هذه الليترات بقسمتها على سعرها يتبين أن ثمن الليتر الواحد يبلغ ١٠٠٠ ليرة وبالتالي يكون ثمن الصفيحة الواحدة عشرين ألف ليرة فقط، وما يزيد عن ذلك يأتي تحت عنوان" بدل التوصيل الليلي لمادة المازوت" أو ما يُعرف ب " Delivery".*
*وعليه، فإنّ المدّعي المالي العام القاضي علي ابراهيم وكما أكّد لموقعنا الذي لا يألو جهداً في نقل الحقيقة كما هي، إستدعي صاحب محطة الزهراني حيث تبيّن بالدليل القاطع عدم وجود تزوير وغش واستغلال لمادة المازوت لتحقيق أرباحٍ إضافية.*
*ويهمنا التأكيد أنّ ما نحاول إيضاحه في هذا البيان لا يصبّ في إطار الدفاع عن هيبة القضاء والثنائي الشيعي وأداء الأمن العام اللبناني، بل في تبيان الحقيقة كما هي لا سيما وأن مصفاة الزهراني لها باعٌ طويلٌ في خدمة المواطنين وعدم استغلالهم لا سيّما في هذه المرحلة الحساسة التي يمر بها لبنان.*
*وحول ما وُجّه المدعي العام المالي نؤكد أنّ القاضي علي ابراهيم هو رجل النزاهة في مسيرته القضائية حيث أنه يتابع ملفاته بكلّ رباطة جأشٍ بعيداً عن التسييس والزواريب والمحسوبيات.*
*ولمن يدّعي بأنّ مديرية الأمن العام لا تقوم بواجباتها، فإننا ننوّه بأنّ عناصر هذا الجهاز يتابعون عملهم على أكمل وجهٍ لا سيما فما يتعلق بملاحقة الفاسدين ومحاسبتهم.*
*ونختمُ بالقول: *
*في خضمّ ما يعيشه اللبنانيون من أزماتٍ على المستويات كافةً، فإنّ هذه المرحلة تتطلّب وعياً من الجميع وعدم الإنجرار وراء الخزعبلات التي تهدف إلى بثّ التفرقة بين اللبنانيين، بل علينا أن نكون يداً واحدةً للوصول إلى برّ الأمان. *
*ونطلب من وسائل التواصل الإجتماعي توخّي الحذر والدّقة قبل نشر أي خبرٍ كي لا تصل الأمور إلى ما لا يُحمد عقباه، وبالتالي تكون بعيدةً كلّ البعد عن  المصداقية والموضوعية والشفافية.*
تصويت
لا يوجد استفتاءات حالياً
تستطيع مشاهدة الاستطلاعات القديمة

فيسبوك
   
لم تتم عملية تسجيل الدخول
الاسم :
كلمة المرور :
سجل دخولي لمدة :
هل نسيت كلمة السر؟
لم تسجل لدينا بعد؟ اكبس هنا
أهلا و سهلا بك, نفتخر لإنضمامك إلينا